Clicks43
ar.news

مجمعهم الأسقفي: فرنسيس يكشف عن أسماء نشطاء مثليين اختارهم

نشر الفاتيكان في 21 سبتمبر/أيلول قائمة بأسماء المشاركين في مجمع الأمازون الأسقفي.

وتضم لائحة الأعضاء الـ 185 المصوتون، ومعظمهم من دول الأمازون، 13 رئيس دائرة بابوية في الفاتيكان.

ومن بين "الضيوف المميزين" لفرنسيس دعاة للإجهاض ووسائل منع الحمل مثل الأمين السابق للأمم المتحدة بان كي مون وخبير الاقتصاد المفضل لدى فرنسيس جيفري ساكس بالإضافة إلى رئيسي خدمات الإغاثة للأساقفة الألمان اللذين يرعون المجمع الأسقفي، مايكل هاينز ( Adveniat) و بيرمين شبيغل (Misereor).

وقد تم اختيار 22 مشاركًا شخصيًا من طرف فرنسيس. وهم ناشطون مثليون جنسيا و / أو متملقون صريحون.

ومن بينهم أعضاء مجلس الكرادلة بما في ذلك الكرادلة ماركس والكاردينال الذي تتبعه الفضائح رودريغيز مارادياغا. وأكثر النشطاء المثليين المفضوحين الذين اختارهم هم:

كاردينال فيينا شونبورن الذي ينظم فعاليات منتظمة تتعلق بالمثليين جنسيا في كاثدرائيته.

رئيس أساقفة الكوريا، الذي خرب كل من الأكاديمية البابوية للحياة ومعهد يوحنا بولس الثاني الروماني.

أسقف سان دييغو ماك إلروي، الذي يرأس قربانا مقدسا للمثليين وعين رجلا يعيش في زواج شاذ "ملحقا رعويًا".

وأسقف ألبانو سيميرارو الذي "دافع" عن فرنسيس ضد الكرادلة الكاثوليك وكان قد زاره بشكل خاص في عام 2017 واليوم (21 سبتمبر/أيلول).

الكاردينال بيرتيلو الذي عرقل الإصلاح المالي للكاردينال بيل، وأغرق الفاتيكان في حالة طوارئ مالية.

الأسقف الأرجنتيني ماسين الذي استقبل زناة غير تائبين إلى "قربان كامل" [بنفسه] بينما حرم الكاثوليك منه.

الأسقف سانشيز سوروندو الذي وصف بابوية فرنسيس "باللحظة السحرية".

ويوجد صوت كاثوليكي واحد في صحراء الأمازون: الكاردينال روبرت سارا، محافظ مجمع العبادة الإلهية.

الصورة: © Mazur, CC BY-NC-SA, #newsBixpletixv