Clicks38
ar.news

سارا: ترسيم رجال دين متزوجين في الأمازون من شأنه أن يكون "إهانة" و"احتقارا"

كتب محافظ الليتلروجيا، الكاردينال روبرت سارا، في كتابه "المساء يقترب واليوم ينقضي بعيدًا ""إن الاحتقار والإهانة" هو ترسيم الرجال المتزوجين لحل مشكلة النقص المزعوم للوظائف في الأمازون.

ولن يتم حل مشكلة غياب القساوسة في الأمازون عن طريق تعيين رجال متزوجين، "لم يخلقهم الرب للكهنوت، بل للحياة الزوجية".

وأكد سارا أن كنيسة أمريكا اللاتينية لديها "تحيزات" عندما تقول إن السكان الأصليين "غير قادرين على العزوبة الحية".

كما أكد أن البروتستانت الذين يقبلون القساوسة المتزوجين لا يزالون يعانون من نقص في المبشرين.

ووفقًا لسارا، فإن مجمع الأمازون الأسقفي"سيقطع نهائياً" تقاليد الكنيسة اللاتينية إذا اتخذ هذا الاتجاه.

وأضاف سارا أن الكنيسة تعاني من أزمة مماثلة "للنزيف ال الذي حدثحاد في السبعينيات عندما غادر [عشرة] آلاف من القساوسة الكهنوت".

الصورة: Robert Sarah © mazur, CC BY-NC-SA, #newsKcitdguuis