Clicks19
ar.news

أخت متدينة: حماية الأمازون تعني حماية المثليين

قالت الأخت جين دواير، البالغة من العمر 79 سنة ، لخدمة الأخبار الكاثوليك في الولايات المتحدة، إن الهنود الحمر الذين يعيشون في الأمازون أصبحوا اليوم "أكثر ضعفا".

وورد تصريح دواير في فيديو مدته 2:25 دقيقة بعنوان "وجه أمازيوني للكنيسة" تم نشره على موقع يوتوب(12 يوليو/تموز).

وتنتمي دواير، وهي امرأة غربية مسنة ترتدي أقراطا وقميصا، إلى أخوات نوتردام دي نامور (Sisters of Notre Dame de Namur). وتعيش في البرازيل منذ عام 1972.

وأوضحت دواير أن "الفقراء، والسود، والمزارعين، والنساء، والمثليين جنسياً، هم السكان الأكثر تأثراً بحكومتنا [البرازيلية]".

ويعني العيش في منطقة الأمازون بالنسبة لدواير أنه يتعين "عليك أن تدافع عن تلك الشعوب التي تعتبر الأكثر ضعفا بيننا وفي غاية الأهمية لماهيتنا وما نحن عليه".

وبمعنى آخر: تريد دواير أن "الدفاع" عن مروجي الدعاية المثلية، وهي مجموعة مميزة فوق القانون ومحمية من قِبل لوبي كلي السلطة وغير متسامح ووحشي.

الصورة: Jane Dwyer, #newsUyunbaetba