اللغة
النقرات
٨١٣
ar.news

الأساقفة الألمان المهرطقون يعرضون القربان المقدس للبروتستانت

أصبح أساقفة الكنيسة [الكاثوليكية] [سابقا] في ألمانيا يغرقون أعمق فأعمق في طين البدعة والكفر.

فخلال اجتماعهم في إنغولشتات الذي انتهى اليوم، صوتوا بأغلبية كبيرة لصالح إعطاء [بشكل تدنيسي] القربان المقدس للبروتستانت، الذين تزوجوا من زوج كاثوليكي. ويعتبر هذا القرار بالنسبة للكنيسة باطلا تماما ولاغ لأن الأساقفة ليس لهم الحق في اتخاذه.

ووفقا لموقع katholisch.de (22 فبراير/شباط) فقد حدد الأساقفة "شروطا" لتلقي هذا القربان المدنس، مثل "التحدث إلى القس" و "اتخاذ قرار بوعي" أن المرء يؤكد الإيمان الكاثوليكي. ولكن الذي يؤكد الإيمان يجب أن يتحول بكامل وعيه إلى الكنيسة.

وعلاوة على ذلك: كيف يمكن لبروتستانتي أن يتلقى القربان المقدس إذا لم يذهب إلى الاعتراف مسبقا كما هو مطلوب من قبل الكنيسة؟

وقد وصف كاردينال ميونخ ماركس سيئ السمعة عمل ردة الأساقفة "تقدما إيجابيا" معلنا أن السياسة الجديدة سيتم إدخالها باستخدام خدعة "كل حالة على حدة". كما ذكر هرطقة كون البروتستانتي لا يحتاج إلى التحول إلى الكاثوليكية من أجل الحصول على القربان المقدس.

ويعتبر هذا القرار محاولة "لإضفاء الشرعية" على حقيقة دعوة غير الكاثوليك في ألمانيا لتلقي القربان المقدس. ويخفف هذا الانتهاك من حقيقة تدهور الشعائر في ألمانيا بشكل سيئ جدا وأن القربان المقدس لا يحتفل به في كثير من الأحيان بشكل صحيح، الأمر الذي يعني أنه قد أصبح فقط قطعة من الخبز يتم توزيعها على المؤمنين والتي يمكن أيضا أن يستهلكها البروتستانت.

الصورة: Rainer Maria Woelki, Rainhard Marx © Raimond Spekking, CC BY-SA, #newsWerabdsrgt