اللغة
النقرات
٦٤
ar.news

هل يريد فرانسيس أخلاقيات الأغنياء؟ بواسطة الأب ريتو ناي

أوضحت صفحة الأسقفية الألمانية على الأنترنيت katholisch.de في 20 سبتمبر أن البابا فرانسيس قام بإلغاء معهد الأسرة الروماني، من أجل تحويله إلى " مولد أفكار لأموريس لاتيتيا"، وثيقة فرانسيس، والتي، في تناقض مع الإنجيل، تطالب بمنح القربان المقدس للزناة.
وكتب المقال رئيس التحرير توماس جانسن. ويقول إن فرانسيس يعاقب معهد الأسرة لأن أساتذته انتقدوا حجج فرانسيس في المجمع الأخير للأسرة.
فبالنسبة ليانسن من الواضح أن توجه المعهد كان "محافظا جدا"، وهو ما يعني أنه "كاثوليكي جدا". ويقترح أن فرانسيس يعتزم استبدال الأخلاق الكاثوليكية بـ"أخلاقيات الموقف" التي تدعي أنها تأخذ بعين الاعتبار "سياق معين للفعل"، بدلا من اتباع قانون عالمي يحكم عليها وفقا لحقيقة المسألة.
و قد تبدو "أخلاقيات الموقف" لطيفة، ولكن في الواقع فهي تتصل بنظرية أخلاقية السلطة والثروة. فالأغنياء فقط هم من لديهم المال لاستدعاء "سياق" يحدد "ما هو أخلاقي وما هو لا". ومن خلال صحافتهم، يفرضون "سياقاتهم" على أية مسألة أخلاقية.
ولذلك سيكون من الأصح الحديث عن أخلاقيات الأغنياء وليس عن "أخلاقيات الموقف".

الصورة: © Jeffrey Bruno, Aleteia, CC BY-SA, #newsQjuzdxagwu
أكتب تعليق
ar.news قام بالإشارة لهذا المنشور في الكاردينال ماركس يطالب "باحترام" زنا المثليين.