Clicks20
ar.news

مستشارة فاتيكان مشكوك فيها تطرح إدعاءات مشكوك فيها حول "الشماسة"

زعمت فيليس زاجانو أمام موقع AmericanSag.org.org الساذج (15 يناير/كانون الثاني) أن النساء خدمن في الألفية الأولى كشماسات "في أدوار مقدسة".

و زاجانو لاهوتية أمريكية منشقة وداعية " لشماسة النساء". ورغم ذلك، فقد عينها البابا فرانسيس في لجنة حول شمامسة الإناث التي انتهى عملها في يونيو/حزيران.

وذكرت أنشطة "سرّية" مزعومة مثل مسح النساء المريضات والمتنصرات، [بدعوى] القربان المقدس للنساء المريضات، وتفتيش جسد النساء اللواتي يتعرضن للضرب من قبل أزواجهن.

ومع ذلك، فإن المصادر القديمة مثل "الدستور الرسولي" (القرن الرابع) تشير إلى أن "الشماسة لا تبارك، ولا تقوم بأي شيء ينتمي إلى مكتب القساوسة أو الشمامسة" ولكن "يجب أن تخدم القساوسة والرهبان في تعميد النساء على حساب الحشمة".

وعلاوة على ذلك، يدعي زاجانو مخطئا بأن مراسيم ترسيم الشماسات كانت "متطابقة" مع ترسيم الشمامسة.

الصورة: © Episcopal Diocese of Southwest Florida CC BY, #newsEqgevtkdth