ar.news
42

طلاب مدارس دينية سابقون يتهمون أسقف هندوراس بسوء السلوك المثلي

حصل إدوارد بنتن على شهادتين أدلى بهما طالبان دينيان سابقان في أبرشية تيغوسيغالبا، بهندوراس، حول سوء السلوك المثلين للأسقف المساعد خوان بينيدا. وكتبت الشهادات في تحقيق الفاتيكان الذي قام به الأسقف …More
حصل إدوارد بنتن على شهادتين أدلى بهما طالبان دينيان سابقان في أبرشية تيغوسيغالبا، بهندوراس، حول سوء السلوك المثلين للأسقف المساعد خوان بينيدا. وكتبت الشهادات في تحقيق الفاتيكان الذي قام به الأسقف الأرجنتيني المتقاعد ألسايدس كاساريتو في مايو/أيار 2017. وتوجد منذ ذلك الحين في يد البابا فرانسيس.
ويسير أبرشية تيغوسيغالبا الكاردينال أوسكار رودريغيز مارادياغا، وهو حليف فرانسيس وثيق وصديق شخصي لبينيدا. وكان بينيدا مسؤولا عن الأبرشية منذ يناير/كانون الثاني، لأن رودريجيز يخضع للعلاج الكيميائي في هيوستن بتكساس، لسرطان البروستاتا.
وتتضمن الشهادات أحداثا تزعم أنها وقعت عندما كان يدرس بينيدا في المعهد الديني. وقد غادر الطالبان الدينيان المعهد الديني في وقت سابق. ووفقا للطالب الأول، فقد حاول بينيدا إقامة علاقات جنسية، " حاولت منعه في الليلة التي اقترب فيها مني ولمس الأجزاء الحساسة والصدر، وكنت أخرج في عدة مناسبات خارج غرفة النوم السرير."
واعترف الطالب الثاني أنه شهد مباشرة علاقة غير لائقة بين بينيدا وطال ديني ثالث. ويُذكر أن بينيدا يحافظ على سلسلة من الأصدقاء الذكور الحميميين الآخرين في هندوراس.
More