Clicks44
ar.news

الخبر "أكيد": فرنسيس سيلغي البتولة الكهنوتية في أمريكا الجنوبية - وفي أماكن أخرى

أعلن موقع IlSismografo.blogspot.com شبه الرسمي (16 يناير/كانون الثاني) أنه "من المؤكد" أن يقوم فرنسيس بإلغاء البتولة الكهنوتية في أوائل شهر فبراير/شباط عبر إرشاد الأمازون الرسولي.

كما كتب الموقع أن هذا الإجراء سيأخذ في الاعتبار الدول التسعة التي لديها جزء من حوض الأمازون.

وهذه الدول هي: بيرو والبرازيل وفنزويلا والإكوادور وكولومبيا وغويانا وبوليفيا وسورينام وغويانا الفرنسية.

ويدعي موقع IlSismografo أن قرار فرنسيس الوشيك كان "مصرحًا به" من خلال مجمع الأمازون الأسقفي.

ولا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة. فقد كان مجمع الأمازون الأسقفي عبارة عن مجمع سارق أصيل دعا إليه فرنسيس مجموعة مختارة من أساقفة الباشاماما الجاهلين في مهمة وحيدة تتمثل في اتخاذ قرارات تم اتخاذها مسبقًا.

ومشكلة الكنيسة الحالية ليست قلة القساوسة بل الانحطاط اللاهوتي والروحي والأخلاقي للبابوية والأساقفة. وكان عدم وجود القساوسة نتيجة لذلك.

ولن يتم حل المشكلة عن طريق "ترسيم" قساوسة من الدرجة الثانية.

الصورة: © Mazur, CC BY-NC-SA, #newsJghgqjxtii