Clicks35
ar.news

سببين وراء إقالة فرنسيس للكاردينال فيلوني

تمت إقالة الكاردينال فرناندو فيلوني، 73 عامًا، من منصب محافظ أهم مجمع للكنيسة، مجمع تبشير الشعوب، على الرغم من أن فترة ولايته الثانية لخمس سنوات قد تم تمديدها حتى مايو/أيار 2021 وكان مسؤولًا جيدًا.

وذكر موقع MarcoTosatti.com (11 كانون الأول/ديسمبر) أن فيلوني لم يترك منصب السفير البابوي إلى العراق (2001 مكرر 2006) خلال العدوان الأمريكي عام 2003، عندما فرّ معظم السفراء.

كما أن فيلوني واجه أيضا الأسقف المعادي للكاثوليكية إروين كروتلر في مجمع الأمازون الأسقفي. ويعتبر دوره الجديد كسيد عظيم لوسام فرسان القبر المقدس في القدس مكافئة تافهة.

ويرى توساتي سببين لإقالة فيلوني. أولا لإنه رجل ذو شخصية تجرأ على مواجهة فرنسيس. حيث كان فرنسيس، حسب توساتي، غالبًا في حالة مزاجية سيئة بعد لقاءاته مع فيلوني. وسيكون هذا سببًا كافيًا لطرد فيلوني، مع الأخذ في الاعتبار أن فرنسيس "شخصية مستبدة" (توساتي).

والسبب الثانيٍ هو أن فرنسيس أراد تعيين خليفة فيلوني، الكاردينال كثير البكاء تاغل، الذي كان فاشلا في مانيلا، وسيكون فاشلا في روما أيضا.

الصورة: Fernando Filoni, © Mazur, CC BY-NC-SA, #newsAwlsnzgrcr