Clicks18
ar.news

فرنسيس يقول إن "إيمانه" يحتاج إلى شكوك

صنف فرنسيس نفسه في كتاب مقابلة آخر على أنه من أتباع الاعتقاد الخاطئ بأن "الإيمان بدون شك لا يمكن أن يتقدم".

وقام بالمقابلة صديقه الأب ماركو بوزا ونُشر جزء منها على موقع Corriere.it (28 فبراير/شباط).

وعلى عكس ما يقوله فرنسيس فإن العقيدة الكاثوليكية كما تم التعبير عنها في التعليم المسيحي لمجمع ترينت توضح أن "الإيمان يجب أن يستبعد كل شك". ويشبه يعقوب 1: 6 الشخص الذي يشك بـ " مَوْج مِنَ الْبَحْرِ تَخْبِطُهُ الرِّيحُ وَتَدْفَعُهُ".

وإن مصدر خطأ فرنسيس هو الخلط بين "الشكوك" و "تجربة" تخلي الرب التي قد نجدها أيضًا في حياة القديسين.

وبناءً على هذا الالتباس ، يعتقد فرنسيس أن المسيحي الذي لم يمر بالشكوك أبدًا "يفتقر" إلى شيء ما ، و أن "الإيمان بدون هذه التجارب يقودني إلى الشك في أنه إيمان حقيقي". ولم يؤيد الكتاب المقدس ولا المؤلفون الروحيون الجادون هذا القول.

ومن ناحية أخرى ، يسمي فرنسيس الطوفان بأنه نتيجة "لغضب الرب"، مستخدمًا مفهومًا يمقته لاهوتيو فرنسيس. ويحذر من عدم الاهتمام بالخليقة التي قد تؤدي إلى "طوفان" آخر ، على الرغم من أن الرب يقول في سفر التكوين 9: 11 أنه لاَ يَكُونُ أَيْضًا طُوفَانٌ لِيُخْرِبَ الأَرْضَ.

الصورة: Marco Pozza © Vatican Media, #newsLbykejgqxd